الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رقية الصبي من عدم النوم ليلا
رقم الفتوى: 71514

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 محرم 1427 هـ - 7-2-2006 م
  • التقييم:
17164 0 283

السؤال

ما هي الطريقة الصحيحة للرقية الشرعية لطفل رضيع (9 أشهر) لا ينام ليلاً؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فعدم نوم الصبي قد يكون بسبب مرض، وقد يكون بسبب عين أو سحر، والمطلوب من أهله مداواته بالرقية بالقرآن وبما ورد من الأدعية في السنة الصحيحة لأن ذلك شفاء من الداءين.

والذهاب به إلى الطبيب لينظر في صحته ويعطيه الدواء الذي قد يذهب عنه ما ألم به من مرض؛ لأن بعض الناس يظن أن عدم نوم الصبي من الشياطين أو العين أو السحر، والحقيقة أنه التهاب أو نحوه ألمّ به.

والرقية الشرعية قد بينها العلامة ابن القيم رحمه الله تعالى فقال: فمن التعوذات والرقى: الإكثار من قراءة المعوذتين وفاتحة الكتاب وآية الكرسي، ومنها التعوذات النبوية نحو: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ونحوه، أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة، ومن جرب هذه الدعوات والعوذ عرف مقدار منفعتها وشدة الحاجة إليها.....

ولكن لا بد من التنبه إلى أن هذه التعوذات والرقى سلاح، والسلاح ليس بنفسه فقط، إنما بضاربه أيضاً، ولهذا لا بد من التعوذ الصحيح الذي تواطأ عليه القلب واللسان مع صدق التوجه إلى الله تعالى، ولا بأس بأن يقرأ الشخص القرآن والأدعية على ماء ويغسل به الصبي ويسقيه منه أو على دهن ويدهن به جسده، وللمزيد من الفائدة والتفصيل راجع الفتوى رقم: 13188.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: