الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ترقيق الحواجب للعرس
رقم الفتوى: 7172

  • تاريخ النشر:الأحد 16 ذو الحجة 1421 هـ - 11-3-2001 م
  • التقييم:
10131 0 364

السؤال

هل يجوز عمل الحواجب عند العرس فقط ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فعمل الحواجب إذا كان بمعنى أخذ شيء منها بقصد ترقيقها وتحسينها، فهو عمل محرم، ولا فرق بين أن يكون لعرس أو غيره، بل هو من كبائر الذنوب لأنه هو: النمص الذي لعن النبي صلى الله عليه وسلم من تفعله لنفسها أو لغيرها. ففي الصحيحين من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: "لعن الله الواشمات والمستوشمات، والنامصات والمتنمصات، والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله.."
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: