الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم بيع السمسار بزيادة له بعلم البائع دون علم المشتري
رقم الفتوى: 71987

  • تاريخ النشر:الخميس 25 محرم 1427 هـ - 23-2-2006 م
  • التقييم:
13502 0 340

السؤال

كلفني شخص بأن أبحث له عن عقار ليشتريه وقد سبق أن كلفني شخص آخر ببيع عقار يملكه فنسقت بين الاثنين فرضيا وتواعدا لكن كان هناك اتفاق مع المالك بأن يتحصل عند البيع على مبلغ معين وما زاد فهو لي ولا علم للمشتري بهذا الاتفاق الذي لن يطالب بأجرة التوسط
انتابني كثير من الشك في حلية المال الذي سأحصل عليه . الرجاء إجابتي عن هذه المسألة وعدم إحالتي على ما سبق من فتاوى السمسرة فقد اطلعت ولم أجد ما يتطابق مع هذه الصورة.
الحقيقة سعداء جدا بهذا الموقع ودمتم لنا سراجا منيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حرج أن تتفق مع المالك على أن تحضر له مشتر يشتري منه عقاره بكذا وما زاد فهو لك، ولا يلزم أن تخبر المشتري بهذا الاتفاق بشرط عدم الكذب والتدليس على المشتري، كأن تقول له إن هذا العقار يستحق كذا والحقيقة على خلاف ذلك، وراجع للمزيد الفتوى رقم:  63365.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: