الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يمكن الجمع بين الصلاتين بسبب المطر ولو لم تكن مشقة
رقم الفتوى: 7203

  • تاريخ النشر:الخميس 6 ذو الحجة 1421 هـ - 1-3-2001 م
  • التقييم:
7159 0 255

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم:عندي لكم جزاكم الله خيراً إذا نوى الإمام جمع صلاة الظهر والعصر (مثلا)فصليت مع الجماعة والطقس ماطر ولكنني أملك سيارة حديثة ويوجد في بناية المسجد موقف داخلي للسيارات حيث لا أخرج إلى المطر ومن ثم أقود إلى منزلي لأدخل المرأب دون الخروج إلى المطر مرة أخرى, فما حكم هذا؟ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فالجمع بين الصلاتين بسبب المطر رخصة، وجماهير أهل العلم على جواز الأخذ بها ‏عند وجود سببها، سواء كان الذهاب إلى المسجد فيه مشقة على جميع المصلين، أو ‏على بعضهم دون بعض، لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يجمع وبيته ملاصق ‏للمسجد، بل إن هناك من الصحابة من كان يقيم في المسجد، كأصحاب الصفة. ‏ولم ينقل إلينا أنهم كانوا لا يجمعون مع النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا جمع.‏

‏                   والله أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: