الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طلبت الطلاق من زوجها بتحريض من أهلها
رقم الفتوى: 7306

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 محرم 1422 هـ - 26-3-2001 م
  • التقييم:
1581 0 156

السؤال

رجل طلب منه أهل الزوجة الطلاق، فطلب الزوج أن يسمع الطلب من امرأته، فطلبت الطلاق منه، فطلقها. فهل في ذلك شيء عليها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كانت هذه المرأة طلبت هي وأهلها الطلاق من أذىً يلحقها من الزوج، فلا حرج عليها فيما فعلته.

وأما إن لم يكن هنالك أذىً من الزوج لها، فليس لها أن تطلب الطلاق، سواء كان ذلك بدافع من أهلها أو من غيرهم، فإن فعلت ذلك فهي معرضة للوعيد الشديد الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: أيما امرأة سألت زوجها طلاقاً من غير بأس، فحرام عليها رائحة الجنة. أخرجه الترمذي وأبو داود.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: