الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم النظر إلى الصور المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم
رقم الفتوى: 73103

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 ربيع الأول 1427 هـ - 3-4-2006 م
  • التقييم:
3843 0 216

السؤال

تصفحت شبكة الانترنت كي أرى الصور المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم ورأيتها هل هذا حرام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
 

فننبهك أيها السائل الكريم إلى أن محل السؤال هو قبل الفعل، فكان ينبغي أن تسأل قبل أن تفعل حتى تعلم الحكم الشرعي، فالزم ذلك فيما بعد إذا أردت الإقدام على عمل ما لا تعلم حكمه.

وأما تصفح الإنترنت من أجل النظر إلى الصور المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم فقد بينا عدم جوازه في الفتوى رقم: 71531،  وما أحيل إليه من فتاوى خلالها، فاستغفر الله تعالى ولا تعد إلى ذلك الفعل.

 والله أعلم


 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: