الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

موقف الصديق من صديقه السارق
رقم الفتوى: 73117

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 ربيع الأول 1427 هـ - 3-4-2006 م
  • التقييم:
15285 0 262

السؤال

لدي صديقة رأيتها تسرق وأتت إلى بيتي و أخذت مني خاتما دون أن أعلم انزعجت جدا من تصرفها لأنني كنت أعتقد أنها صديقة مخلصة صالحة صارحتها بالأمر ولكنها أنكرت وألفت لي قصصا تأكدت من أنها كذب وقالت لي بعض أسرارها وكانت كلها كذبا بكذب شرحت هذا الأمر لمدرسة التربية الدينية وسوف تعطينا درسا من أجل هذا الأمر ولا أعلم هل هذا ينفع أم لا ؟ أحس نفسي عاجزة لأنني لا أفعل شيئا ما واجبي تجاه هذه الفتاة التي تعاني من الكذب و السرقة وهي تتظاهر دوما بأنها تلبس الأحسن والأجمل علما بأن أباها يشتغل في دكان لبيع الخضار أريد أن تنوروني كي أعرف كيف أتصرف؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالواجب عليك أيتها الأخت الكريمة أن تنصحي صديقتك وتصارحيها إن استطعت بما تنكرين عليها وتحذرين من خطورة الكذب والسرقة وغيرهما من أعمال السوء، وانظري الفتاوى ذات الأرقام التالية: 62493، 67919، 50372. فقد بينا خلالها خطورة الكذب والسرقة والأسباب المعينة على التخلص منهما وشروط التوبة من ذلك, ولا حرج أن تطلبي من المدرسة تقديم نصيحة حول ذلك أو غيرها ممن لهم نفوذ وقبول, ولكن دون ذكر اسم صديقتك لأن سترها واجب فانصحيها ولا تفضحيها.

وننصحك بالابتعاد عنها حتى لا تعديك فالقرين بالقرين يقتدي و: المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل. كما صح في الحديث وهو في سنن أبي داود والترمذي, فلا تصاحبي من الفتيات إلا من علمت حسن خلقها واستقامتها كي تعينك على الطاعة وتدلك على الالتزام. وقد ضرب النبي صلى الله عليه وسلم أبلغ الأمثلة وأروعها للصديق الصالح وصديق السوء فقال: إنما مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك, وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحاً طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه ريحاً منتنة. متفق عليه. وانظري الفتوى رقم: 23215.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: