جواز التصوير الفوتوغرافي والتلفزيوني - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواز التصوير الفوتوغرافي والتلفزيوني
رقم الفتوى: 73504

  • تاريخ النشر:الأحد 18 ربيع الأول 1427 هـ - 16-4-2006 م
  • التقييم:
11797 0 309

السؤال

لقد أفتى الكثير من العلماء بتحريم التصوير الفوتوغرافي ثم نجد صورهم في كل مكان وفي التليفزيون فكيف نبرر ذلك خاصة وأن الشيخ يرى المصورين أمامه يقومون بتصويره ولا ينكر عليهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد بينا حكم التصوير في الفتوى رقم: 23563.

وقد رجحنا جواز التصوير الفوتوغرافي والتلفزيوني وبالفيديو إذا لم يشتمل على محرم، نرجو أن تطلع على ذلك في الفتوى المشار إليها وعلى ما أحيل عليه فيها.

وبخصوص العلماء الذين ذكرت فلعلهم يقصدون بفتواهم الصور المشتملة على الحرام وهذه حرام بالاتفاق، أو لعلهم كانوا يرون أن التصوير حرام على العموم، لعموم الأحاديث الواردة فيه، ثم تبين لهم بعد ذلك مع الفحص والاطلاع جواز ما ذكرنا من الصور، فقالوا بجوازها ورجعوا عن رأيهم الأول، وهذا سائغ ومقبول شرعاً وطبعاً، فإن الرجوع إلى الحق حق، وكما قال القائل:

ليس من أخطأ الصواب بمخط     * إن يؤب لا ولا عليه ملامه

إنما المخطئ المسيء من إذا ما    * ظهر الحق لج يحمي كلامه

حسنات الرجوع تذهب عنه       *  سيئات الخطأ وتنفي الملامه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: