هل يثاب المصلون ولو خفف الإمام في صلاة الكسوف - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يثاب المصلون ولو خفف الإمام في صلاة الكسوف
رقم الفتوى: 73649

  • تاريخ النشر:الأربعاء 21 ربيع الأول 1427 هـ - 19-4-2006 م
  • التقييم:
6278 0 302

السؤال

س/ صليت بالناس صلاة الكسوف ولكن لم أطل بهم في الركعات ولا القراءة فهل ثوابها واقع ولله العلم ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فصلاة الكسوف سنة مؤكدة عند جمهور أهل العلم كما سبق في الفتوى رقم:35368، وسبق بيان صفتها المفضلة في الفتوى رقم:138، وما فعلته مجزئ إن شاء الله تعالى لأداء هذه السنة. قال المرداوي في الإنصاف وهو حنبلي: والوجه الثاني: يجوز فعلها بكل صفة وردت فمنه حديث كعب خمس ركوعات في كل ركعة رواه أبو داود وهذه المذهب قدمه في الفروع وابن تميم واختاره الشارح وجزم به الزركشي، وتجريد العناية ومنه: أنه يأتي بها كالنافلة وقد ورد ذلك في السنن وهذا المذهب أيضا وعليه جماهير الأصحاب، لأن الثاني سنة وقدمه في الفروع لكن الأفضل ركوعان في كل ركعة كما تقدم.

ويحصل لكم إن شاء الله تعالى ثواب الصلاة التي أديتم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: