الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم استماع المستحم للقرآن وإسماعه للصغير لتهدئته
رقم الفتوى: 7370

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 3 محرم 1422 هـ - 27-3-2001 م
  • التقييم:
4738 0 290

السؤال

ما الحكم في سماع القرآن ونحن نستحم أي يكون المسجل في الغرفة؟ وأيضًا عندما أصلي أحب أن أشغل القرآن الكريم، لأن ابني يهدأ عند سماعه، ولأطمئن أنه لن يبكي في وقت صلاتي. فما الحكم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا حرج في سماع القرآن لمن كان في الحمام، أو في غيره، كما لا حرج في تشغيل المسجل بالقرآن للولد، لا سيما إذا كان يهدأ عند سماعه، لأن إسماع ذكر الله تعالى للأولاد مشروع، بدليل ما رواه أبو داود والترمذي من أنه صلى الله عليه وسلم: أذن في أذن الحسن والحسين حين ولدا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: