معاملة الزوج الذي بعض ماله حرام - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معاملة الزوج الذي بعض ماله حرام
رقم الفتوى: 73957

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 ربيع الآخر 1427 هـ - 3-5-2006 م
  • التقييم:
10463 0 305

السؤال

ماذا أفعل لو كنت أشك في أن زوجي يصرف علينا من مال حرام، وإذا تكلمت معه فيما يدور بخاطري لقلب حياتنا إلى جحيم، أنا لا أملك غير الدعاء له أن يهديه الله، لكن هل أحاسب أنا وبناتي إذا كان جزء من ماله حراما، وهو يصرف علينا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فينظر في مال هذا الزوج فإن كان ماله كله حراماً فإنه لا يجوز معاملته فيه، أكلاً أو شرباً أو غير ذلك، وهذا في غير حالة الضرورة بحيث لا مال ولا كسب مباح تستغني به الزوجة والأولاد عن ماله، فإذا استغنوا منعوا من معاملته فيه.

أما إن كان ماله مختلطاً فيه حلال وحرام فإن معاملته جائزة ومن باب أولى أن كان أكثر ماله حلالاً، وراجعي في ذلك للمزيد من الفائدة الفتوى رقم: 19674.

هذا وإذا كان شك الأخت السائلة في مال زوجها مبنياً على حقائق وقرائن لا أوهام فينبغي لها نصحه بالحكمة والموعظة الحسنة وتخويفه بالله عز وجل، وليكن لها في نساء سلف هذه الأمة قدوة, فقد كانت الواحدة منهن توصي زوجها إذا خرج من بيته للعمل قائلة: اتق الله فينا, فإنا نصبر على الجوع ولا نصبر على النار.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: