الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إثم الإعانة على الربا
رقم الفتوى: 74044

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 ربيع الآخر 1427 هـ - 8-5-2006 م
  • التقييم:
9230 0 456

السؤال

أنا أتاجر في السيارات مقيم بإيطاليا، وهناك طريقة للبيع بالأقساط عن طريق البنك هي أن أبيع السيارة مثلا 4300 وأتفق مع الزبون أن يدفعها أقساطا للبنك بدون إضافة أو زيادة وآخذ أنا من عند البنك 4000 جملة واحدة مباشرة بعد إتمام عملية البيع وهكذا تبقى للبنك 300 كأرباح أو كنفع، فهل هذا من الربا ، وجزاكم الله عنا ألف خير

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فحقيقة هذه المعاملة هي أن العميل اقترض من البنك أربعة آلاف ليردها له أربعة آلاف وثلاث مائة ، ولهذا تأخذ أنت ثمن السيارة والذي هو أربعة آلاف مثلا، ويأخذ البنك فائدة ربوية قدرها ثلاث مائة، ويقوم العميل بدفع ذلك كله أقساطا، وعليه فهذه المعاملة محرمة شرعا لأنها ربا، وكما يحرم على العميل الدخول فيها يحرم عليك كذلك الإعانة والدلالة عليها، لعموم قول الله تعالى :وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ { المائدة : 2 } والإعانة في باب الربا من أكبر أنواع الإعانة إثما، يبين ذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلم : لعن الله آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه . رواه مسلم  ، وقال: هم سواء، يعني في الإثم ، ومن المعلوم أن الكاتب والشاهدين مجرد أعوان .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: