الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الثناء على الله وثناء الله تعالى على نفسه
رقم الفتوى: 74219

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 ربيع الآخر 1427 هـ - 10-5-2006 م
  • التقييم:
6015 0 271

السؤال

هناك قول (ما مدح أحد الله تعالى بخير ما مدح به نفسه) أهو حديث أم حديث قدسي أم ماذا، يرجى تفضلكم بالإجابة، لأنه عليه مدار بحثي في البحث الذي أقوم به؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنا لم نعثر على هذا الحديث في المراجع التي بين أيدينا بهذا اللفظ، وقد ثبت ما يدل على مشروعية مدح الله تعالى، ولا شك أن أبلغ العبارات في الثناء هو ما أثنى به على نفسه، ففي الصحيحين عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا أحد أغير من الله، من أجل ذلك حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن، ولا أحد أحب إليه المدح من الله عز وجل، من أجل ذلك مدح نفسه، ولا أحد أحب إليه العذر من الله، من أجل ذلك بعث النبيين مبشرين ومنذرين.

قال النووي في شرح مسلم: حقيقة هذا مصلحة للعباد لأنهم يثنون عليه سبحانه وتعالى فيثيبهم فينتفعون وهو سبحانه غني عن العالمين لا ينفعه مدحهم ولا يضره تركهم ذلك وفيه تنبيه على فضل الثناء عليه سبحانه وتعالى وتسبيحه وتهليله وتحميده وتكبيره وسائر الأذكار. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: