الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دراسة القانون التجاري بين الجواز والحرمة
رقم الفتوى: 74439

  • تاريخ النشر:الخميس 20 ربيع الآخر 1427 هـ - 18-5-2006 م
  • التقييم:
7216 0 305

السؤال

أريد أن أقوم بعمل دراسات عليا في القانون التجاري مع العلم أن مصر لا تطبق الشريعة الإسلامية في القانون المصري ولكني لا أعلم إذا كان القانون التجاري في القانون المصري توجد به أحكام تخالف للشريعة الإسلامية أم لا فهل دراسته حلال أم حرام ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالمعروف أن القانون التجاري في مصر وفي أغلب البلاد الإسلامية لا ينبثق من الشريعة الإسلامية، وفيه مواد تخالفها قطعيا، وأخرى تتفق معها.

وعليه، فدراسة هذا العلم للعمل به وبثه في الناس مع مخالفته لأحكام الشريعة حرام بلا ريب, أما إن مقصدك مقصد حسنا كأن تريد المقارنة بين أحكام الشريعة الغراء والقوانين البشرية الناقصة القاصرة لتري الناس عظمة الشريعة وعلوها وهيمنتها على سائر القوانين والتشريعات فهذا مقصد حسن.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: