الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى (لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل..)
رقم الفتوى: 74666

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 ربيع الآخر 1427 هـ - 24-5-2006 م
  • التقييم:
10880 0 308

السؤال

قرأت آية من كتاب الله أحزنتني كثيرا, وهي قوله سبحانه وتعالى:( لايستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل, أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى ), هل معنى قوله تعالى أنه من أتى بعد عصر الصحابة لن ينال درجتهم في الجنة مهما اجتهد في الطاعة والعبادة؟ وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه ليس في الآية ما يدعو للحزن فقد ذكرت أن السابقين أعظم درجة ممن بعدهم وبشرت الكل بأنهم وعدوا بالحسنى, ومن المعلوم أن الصحابة نالوا فضيلة الصحبة. وقد ذكر ابن حجر أن فضيلة مشاهدة النبي صلى الله عليه وسلم وصحبته لا يعدلها شيء, ولكنه جاءت عدة بشائر للمتمسكين في أيام الفتن آخر الزمن. فالواجب الحرص على الطاعات واتباع الصحب بإحسان حتى ننال رضى الله كما نالوه. وراجع الفتاوى التالية أرقامها :63743 / 57046 / 70032 .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: