مكانة النبي صلى الله عليه وسلم في الكتاب والسنة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مكانة النبي صلى الله عليه وسلم في الكتاب والسنة
رقم الفتوى: 74695

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 ربيع الآخر 1427 هـ - 24-5-2006 م
  • التقييم:
10667 0 264

السؤال

أشكركم جزيلا على ردكم الموقر على السؤال رقم 74101 وطلبتم توضيحا أكثر للقصة، وكل ما أعرفه هو أنها مرت علي فى كتاب قرأته سابقا بما معناه أن آيات من القرآن الكريم نزلت وسيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه بجانب رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال له بأبي أنت و أمي يا رسول الله بعثك الله آخر الأنبياء و ذكرك أولهم، آمل منكم إن كانت هذة القصة صحيحة ذكرها مع الآية المقصودة، وفي كل الأحوال أرجو منكم التفضل وذكر الآيات التي توضح قدر وعلو ومكانة النبي صلى الله علية و سلم، كما أرجو الإفادة عن معنى الحديث المذكور في رسالتي السابقة إن كان صحيحا و الذي معناه أن النبى صلى الله علية و سلم يسأل سيدنا جبريل عن عمره و بارك الله لكم في علمكم و نفعنا به و جزاكم عنا بما هو أهله وهو أهل التقوى والمغفرة

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلم نقف فيما اطلعنا عليه على ما سألت عنه من قصة عمر مع النبي صلى الله عليه وسلم وقصة الرسول صلى الله عليه وسلم مع جبريل، ولا نلمح كبير أثر لتتبع تلك القصص والوقوف عليها بذاتها فإن كانت تضمنت أحكاما فينبغي أن يسأل عما تضمنته من أحكام إثباتا أونفيا . وأما إن كانت لمجرد الاستئناس فالقصص كثيرة وكتب السير والتاريخ مليئة بمثل ذلك، ولكن من الصعب جدا إن لم يكن من المستحيل الجزم بصحة كثير من مثل هذه القصص لأن كثيرا من رواتها مجهولوا الحال . وأما سؤالك عن الآيات والأحاديث الدالة على مكانة النبي صلى الله عليه وسلم وفضله فالجواب أن كثيرا من آيات القرأن دالة على ذلك، وجملة من أحاديث السنة دالة أيضا عليه، ومن ذلك سورة النجم وسورة الضحى وسورة الشرح وغيرها، وانظر الفتوى رقم :5397 ، والفتوى رقم : 68874  .

والله أعلم .


 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: