الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوج بنتك ممن يتقي الله تعالى
رقم الفتوى: 74785

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 3 جمادى الأولى 1427 هـ - 30-5-2006 م
  • التقييم:
6717 0 295

السؤال

فتاة مسلمة أعيش في أمريكا وعمري 20 عاماً وبفضل الله عز وجل أدرس بكالوريوس الشريعة الإسلامية عن طريق الإنترنت بالجامعة، وعن طريقها تقدم لي شاب عمره 27 عاماً بواسطة مدير شؤون الطلبة، إن هذا الشاب على خلق ودين، بار بوالديه وصاحب مسؤولية إذ يصرف على أمه وأخواته البنات من أمه لأن والدهن متوفى ويدرس ويعمل بنفس الوقت، ويبحث عن الزوجة الصالحة التي تعينه على دينه ودنياه، والتي تفهم معنى قال الله وقال الرسول على فهم الصحابة رضوان الله عليهم، (وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ), وهدفه العلو بدين الله عز وجل، يعيش حالياً في أمريكا لكنه غير مستقر فيها، إذ أن إقامته محددة بفترة دراسته، فمتى أنهى دراسته يجب عليه العودة إلى بلده الأصلي مصر، ويحاول الحصول على ما يسمى بـ (الجرين كارد)، حتى يكون مستقراً في أمريكا حتى ينهي دراسته ويحصل المال الكافي للرحيل، فهو لا يحب الاستقرار هنا ولا يريد العيش هنا، وأوافقه على هذه النقطة وكنت أرفض من يريد الاستقرار فيها من غير عذر شرعي، ولغاية الآن هو لم يحصل عليها وكما نعلم أنه يمكن الحصول عليها إن تزوج بامرأة معها أوراق، أو أن يقدم عن طريق محام للحصول عليها حتى يصبح مستقراً من ناحية الإقامة، والشاب لفضله لم يلتفت إلى هذه النقطة، إذ أنني لا أملك الجنسية ولا أستطيع مساعدته، وهذا يثبت حسن نواياه ونبل مقصده للحصول على الزوجة الصالحة، وعندما تمت الرؤية الشرعية لمسنا جميعاً أنه مثقف دينياً ودنيوياً، ويحسن فن الخطاب والإقناع ويحافظ على أداء الصلوات في الجامع، وخلال السؤال عنه أخبرونا أنه ذات يوم جعل الشقة التي يسكن بها مسجداً ليصلي فيها الناس، وثبت لنا حسن خلقه ودينه من خلال الثقات أمثال الدكتور رئيس الجامعة التي أدرس بها، وقام خالي بالسؤال عن أهله في مصر وثبت لنا أنه من عائلة طيبة ولله الحمد، ولقد أعجب به والدي واقتنع به، واتفقنا على كتابة العقد يوم 8 مايو القادم، لكن بعد أن عاد الشاب إلى الولاية التي يعيش فيها قمنا باستشارة أخوالي وإخواني وأعمامي وكانت النتيجة المعارضة الشديدة من قبلهم للأسباب التالية:
1- بعضهم قال لأنه من مصر وأنا من فلسطين والطبائع مختلفة، (وقال خالي لو كان إمام الأمة الإسلامية لما زوجته ابنتي أو أختي).
2- وقالوا لأنه لم ينه دراسته الجامعية، إذ أنه يؤخر في إنهاء دراسته ليقيم في أمريكا أطول فترة ممكنة لتجميع بعض من المال لفتح مشروع في مصر، ويعتقدون أنه ليس مؤهلا لفتح بيت مع أن الشاب أثبت لهم أنه مستعد لفتح بيت بالمعروف وذلك كله بحول الله وقوته، ووافق على دفع المهر الذي طلبوه منه، وقال لهم إنه (لو لم أكن أملك الباءة ما كنت أطرق أبواب الناس).
3- ومنهم من قال إنني سأعاني من الوحدة والغربة لأنه سينزل إلى مصر، ومن الطبيعي أن يستقر الإنسان في بلده، وعائلتي يفضلون العيش بجانبهم خاصة أنني البنت الوحيدة من بين خمس إخوة، ويرون أن عزة البنت بأهلها، أيضاً لا يشجعون العيش في مصر بسبب سوء الحالة المادية في مصر، وقال لهم الشاب بأنه لن يستقر في مصر إن كانت هذه المشكلة، وأن له معارف في الخليج يعرضون عليه استقباله ومعاونته في العيش هناك بعد ذلك، إخواني قالوا إنه إن تم الأمر، فنحن لن نبارك وسنتبرأ منك! وكذلك أمي قالت: إن تم هذا الأمر، فأنا لست والدتك، ولا تحدثيني واعتبريني ميتة وسأتبرأ منك إلى يوم الدين، والله المستعان.
وبسبب هذه المعارضات أصبح والدي مترددا في قبول الشاب، خاصة أنه كان يرى سابقاً أن مستقبله غامض وغير مستقر وغير معروف، وهم يريدون توفير حياة كريمة ومستقرة، بالرغم أن الشاب يعمل ويبذل ما في وسعه لتوفيرها، وبالرغم من كل هذه المعارضات، إلا أن الشاب ما زال متمسكاً بي، ويرغب بالارتباط بي لأنه وجد في نفسي الصفات التي كان يبحث عنها، ولا أنكر أنني وجدت فيه الصفات التي أبحث عنها، خاصة أنه توفر التفاهم والتوافق بيننا، وقام الشاب بمحاورة ومناقشة عائلتي بالشرع والمنطق، وقام بتوسيط رئيس الجامعة التي أدرس بها للاتصال، وتكرم مشكوراً واتصل بخالي وأبي، وبين لهما أنه لا توجد أي علة شرعية تمنع الشاب من الزواج، لكن ما زالوا عند رأيهم! فأصبحت الآن بين نارين: إرضاء أهلي، أم التمسك بالشاب وعدم التفريط فيه!
أيضاً إن والداي لديهم نظرة خاطئة في إصدار الأحكام على الشعب المصري بسبب الأعمال التي صدرت من بعض الإخوة الذين لم يلتزموا بوصايا الحبيب صلى الله عليه وسلم قولاً وعملاً أو لم يفهموها بالشكل الصحيح، أيضاً يعتقدون أن الملتزم متشدد في كل أمور حياته حتى مع زوجته جاف الطباع حاد المزاج وغيره الكثير، فما هو رأي الشرع وما هي النصائح التي توجهونها إلينا، وأرجو توجيه كلمة لنفسي ولأهلي وللشاب، وخاصة لأهلي لأنني سأعرضها عليهم؟ وجزاكم الله خيراً، وشكر الله لكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فرأي الشرع أن الفتاة البالغة العاقلة إذا التمست من وليها تزويجها بالكفء الخاطب لها، فإنه يلزمه تزويجها تحصينا لها، فإن امتنع فإنه يأثم، ولها رفع أمرها إلى القاضي ليزوجها، قال زكريا الأنصاري في أسنى المطالب: (فرع: لو التمست البكر البالغة) العاقلة (لا الصغيرة التزويج من الأب) مثلاً (بكفء) خطبها كما في الأصل وعينته بشخصه أو نوعه حتى لو خطبها أكفاء فالتمست منه التزويج بأحدهم (لزمه الإجابة) تحصينا لها؛ كما يجب إطعام الطفل إذا استطعم، فإن امتنع أثم وزوجها السلطان). انتهى.

وبحسب الأخت فإن الشاب المتقدم لها صاحب دين وخلق، ومن كان كذلك فإنه لا يرد، وفي الحديث: إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه، إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد عريض. أخرجه الترمذي وغيره بإسناد حسن.

فنصيحتنا للأهل أن يمتثلوا أمر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وأن يزنوا بميزان الشرع في هذه القضية وغيرها، وأن يعلموا أن تزويجهم لابنتهم بمن يتقي الله ويخشاه، هو الأصلح لها ولهم، فإن من زوج ابنته فاسقاً فقد قطع رحمها، وقد استشار رجل أحد السلف فيمن يزوج ابنته، فقال زوجها ممن يتقي الله تعالى، فإن أحبها أكرمها وإن كرهها اتقى الله فيها.

ونقول للأخت: وإن كان الحق لك في هذه المسألة، إلا أن لوالديك حقوقاً عليك من جوانب أخرى لعلك إن خالفتهم في هذه المسألة تضيعين تلك الحقوق، وانظري في ذلك الفتوى رقم: 73463.

فننصحك باستخارة الله عز وجل وتفويض الأمر إليه سبحانه، واعلمي أن أهلك حريصون عليك، وينظرون للأمور بنظرة أبعد، ولهم تجربة في الحياة، فلا عليك إن تنازلت عن حقك، وتركته من أجل رضاهم، فإن رضى الله سبحانه في رضى الوالدين وسخطه في سخطهما؛ كما ورد بذلك الحديث، ونسأل الله أن يهدي أهلك، ويقدر لك الخير حيث كان.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: