الدعوة إلى الإسلام في المهجر بالحال والمقال - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدعوة إلى الإسلام في المهجر بالحال والمقال
رقم الفتوى: 75574

  • تاريخ النشر:الأحد 29 جمادى الأولى 1427 هـ - 25-6-2006 م
  • التقييم:
3718 0 301

السؤال

سؤال 1- نحن طلبة في المهجر -فرنسا -ما هو واجبنا نحو غير المسلمين في التعريف بالإسلام؟ و كيف؟ وهل هو فرض علينا؟ مع العلم أننا لسنا أهل الدعوة , لكننا نحاول أحيانا عفويا بشرح تعاليم الإسلام الحنيف لكن دون جدوى , كيف نبلغ؟ وهل فرض علينا / سؤال 2- كيف نتعامل مع الجيران غير المسلمين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الدعوة للإسلام تتعين على جميع أتباع النبي صلى الله عليه وسلم القيام بها حسب استطاعتهم عملا بقوله تعالى :قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ { يوسف :108 } ولقوله تعالى : ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ { النساء :125} ويتعين على الطلبة في المهجر أ ن يحرصوا على تعلم دينهم, والتمسك والاعتزاز به, والا ستقامة عليه, والتخلق بأخلاقه فدعوة الحال أبلغ وأشد تأثيرا من دعوة المقال, وعليهم أن يستخدموا ما تيسر من الوسائل, وأن لا يتكلفوا في الكلام بما لم يحيطوا به علما. وراجع للمزيد في الموضوع, وفي كيفية التعامل مع الجيران الكفار الفتاوي التالية أرقامها : 63969 / 19193 / 19164 / 29987 / 51667 / 29347 / 18815 /  62789 / 67887 / 19652 / 23135 / 25510 / 31768 / 52614  .

والله أعلم.

 


 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: