ولادة النبي صلى الله عليه وسلم وهل كانت في الشهر الثامن - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ولادة النبي صلى الله عليه وسلم وهل كانت في الشهر الثامن
رقم الفتوى: 75776

  • تاريخ النشر:الخميس 10 جمادى الآخر 1427 هـ - 6-7-2006 م
  • التقييم:
22259 0 361

السؤال

هل صحيح أن الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ولد في الشهر الثامن من الحمل، وأن أي شخص يولد في الشهر الثامن لا يعيش، أرجو إجابتي في أقرب فرصة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذه خرافة من الخرافات وضرب من الخرص والافتيات لا يعضدها شرع ولا عقل ولا واقع. والنبي صلى الله عليه وسلم ذكر أنه دخل في شهره التاسع كما ذكر القرطبي  نقلا عن أبي جعفر الطبري قال: وقد قيل : إنه عليه السلام حملت به أمه آمنة في يوم عاشوراء من المحرم، وولد يوم الإثنين لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر رمضان، فكانت مدة حمله ثمانية أشهر كملاً ويومين من التاسع .

ومهما يكن من أمر، وسواء أكان  صلى الله عليه وسلم ولد في شهره الثامن أو التاسع أو غيره، فكل مولود يولد بعد مضي أقل مدة الحمل وهي ستة أشهر قد يعيش سواء في السابع أو الثامن أو التاسع أو غيره، وهو الواقع . ولو كانت للنبي صلى الله عليه وسلم كرامة في ذلك لكان المناسب لها أن من ولد في مثل مولده يكون له البقاء والصحة والسلامة .

والله أعلم .


 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: