الحامل.. وإرضاع الطفل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحامل.. وإرضاع الطفل
رقم الفتوى: 7602

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 محرم 1422 هـ - 16-4-2001 م
  • التقييم:
2829 0 174

السؤال

هل الرضاعة مع الحمل حرام لأني حامل وأرضع طفلي الثاني .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فقد روى مسلم من حديث جُدَامة بنت وهب الخزاعية أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لقد هممت أن أنهى عن الِغيلة، حتى ذكرت أن الروم وفارس يصنعون ذلك، فلا يضر أولادهم".
وقد اختلف العلماء في المراد بالغيلة فقيل هي: وطء المرضع، وقيل هي: إرضاع الحامل. وعلى كلا التفسيرين فالنهي عنها لم يرد ما دام ضررها غير حاصل تحقيقاً أو ظنا قوياً، وبالتالي فإرضاعك لولدك وأنت حامل جائز بشرط ألا يضر به الإرضاع، ويعلم ذلك من حاله، وإخبار الطبيب المؤتمن، وبشرط ألا يعرض الإرضاع الجنين إلى خطر، فإن عرضه فعليك التوقف عنه، لأن البديل عن لبن الأم متاح عادة. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: