الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ختان إبراهيم عليه السلام
رقم الفتوى: 76172

  • تاريخ النشر:الخميس 9 رجب 1427 هـ - 3-8-2006 م
  • التقييم:
24237 0 288

السؤال

من الذي طهر إبراهيم عليه السلام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد جاء في الصحيحين وغيرهما عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: اختتن إبراهيم عليه السلام وهو ابن ثمانين سنة بالقدوم.

والقدوم اسم الآلة التي اختتن بها، على الراجح من أقوال أهل العلم في ذلك، كما قال الحافظ ابن حجر في الفتح، ولم نقف على كلام لأهل العلم يبين الشخص الذي أجرى له عملية الختان، ولا يترتب على جهل ذلك أو علمه كبير فائدة، وينبغي للمسلم أن يسأل عما يترتب عليه عمل ينفعه في دينه أو دنياه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: