الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاكتشافات الحديثة تشهد بصدق القرآن وإعجازه
رقم الفتوى: 76195

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 رجب 1427 هـ - 8-8-2006 م
  • التقييم:
10787 0 444

السؤال

كان وجه الإعجاز في القرآن قديماً حول اللغة والأسلوب، أما اليوم فالتنافس التكنولوجي، فكيف نطبق قوله تعالى (سنريهم آياتنا في الآفاق) على هذه الإبداعات البصرية؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن أوجه الإعجاز في القرآن الكريم -قديماً- لا تقتصر على بلاغته وحسن أسلوبه... بل إن كل ما جاء في القرآن العظيم من التشريع والقصص والأخبار والتوجيه والأخلاق... والمعاملات والعقائد والعبادات.... كان ولن يزال قمة في الإعجاز لا يدانيه فيه غيره.

وما يكشفه العلم الحديث اليوم من أسرار في أنفسنا وأجسامنا وفي الكون من حولنا مما يشهد بصدق هذا الكتاب وإعجازه هو مصداق للآية التي أشرت إليها، أي قوله تعالى: سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ {فصلت:53}.

وعلى علماء المسلمين بمختلف تخصصاتهم أن يبحثوا عن أوجه الإعجاز في القرآن بالشروط والضوابط التي وضعها أهل العلم لذلك، كما في الفتوى رقم: 43698.

حتى نسد هذا الباب أمام من ليس من أهله من الأدعياء والمتطفلين والمتشبعين بما لم يعطوا... فلا يجوز لأحد ليس من أهل الاختصاص أن يخوض في هذا العلم لما يترتب على ذلك من مفاسد.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: