الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفتور بين الزوجين لا يسوغ مشاهدة الأفلام الإباحية
رقم الفتوى: 77157

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 شعبان 1427 هـ - 12-9-2006 م
  • التقييم:
3735 0 188

السؤال

هل يجوز للمرأة التى أصيبت حياتها الزوجيه بالفتور مما قد يؤدى إلى المشاكل المستمرة مع زوجها أن تشاهد أفلاما جنسية أو صورا إباحية أو تقرأ عنهما ؟ حتى تتحرك الغريزة التى فترت فتستمر حياتها طبيعية ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجوز للمسلم سواء كان رجلا أو امرأة أن يشاهد الأفلام الجنسية لأي غرض كائنا ما كان، ودعوى أن مشاهدتها قد تخفف من الفتور وقلة الشهوة حيلة إبليسية يريد الشيطان أن يغوي بها. وقد قال تعالى : وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ {النور: 21 } فنظر العورات من المحرمات، ولا يجوز إلا للضرورات، وليس هذا بضرورة، فقد يكون عارضا، وقد يعالج بالأمور الطبيعية من غذاء ودواء ونحوه، كما قد يعالج بالقراءة في كتب أهل العلم التي تحدثت عن ذلك وعن أسبابه وعلاجه. وقد بينا طرفا من ذلك مفصلا في الفتاوى ذات الأرقام التالية : 3605 ، 2778 ، 18636 .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: