الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصابته الجنابة ولم يجد ماء كافيًا
رقم الفتوى: 7771

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 صفر 1422 هـ - 24-4-2001 م
  • التقييم:
20599 0 273

السؤال

رجل على جنابة، ولا يوجد سوى ماء يكفي للوضوء فقط، فماذا يفعل؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن الذي أجنب، وليس عنده من الماء إلا قليل، لا يكفيه للغسل من الجنابة؛ عليه أن يستعمل ‏هذا الماء القليل، ثم يتيمم لباقي الأعضاء، التي لم يسعها الماء، وهذا قول الحنابلة، والشافعية، ‏وعبدة بن أبي لبابة، ومعمر، وأدلتهم على ذلك:

أولًا: أن القرآن والسنة شرطا للتيمم عدم الماء، وفي هذه الحال يوجد شيء من الماء، فلا ‏بدّ من استعماله أولًا ليتحقق فقد الماء، قال تعالى: فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا [النساء:43]، وقال صلى الله عليه وسلم: إن الصعيد الطيب طهور ‏المسلم - وإن لم يجد الماء عشر سنين-، فإذا وجد الماء، فليمسه بشرته، فإن ذلك ‏خير. رواه الترمذي، والحاكم، وصححه، ووافقه الذهبي.‏

وثانيًا: قوله صلى الله عليه وسلم: إذا أمرتكم بأمر، فأتوا منه ما استطعتم. متفق عليه.

‏وقد أمرنا بالماء لرفع الحدث، وليس معنا إلا القليل، فنطيع باستعمال القليل منه ‏الموجود، وهذا ما نستطيعه.

وقال الأحناف، والمالكية، والحسن، والزهري، وحماد: ‏يتيمم فقط، ويترك ما معه من ماء قليل؛ لأن هذا الماء لا يطهره طهارة كاملة، فلم ‏يلزموه استعماله.

ومما يجدر التنبه له أن الواجب في الغسل هو أن يعمّ الماء جميع ‏الجسد، وهذا عادة يكفيه القليل من الماء؛ لمن أتقن التعامل مع القليل.

‏والله أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: