الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فتاوى في اللواط
رقم الفتوى: 78814

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 شوال 1427 هـ - 15-11-2006 م
  • التقييم:
12199 0 316

السؤال

لقد قرأت الكثير من الفتاوي لديكم وهذا الموقع موقع فوق الممتاز وسؤالي ينص على : لي قريب يعاني من تعب نفسي منذ فترة طويلة ومشكلته كما ائتمنني عليها هو أنه مارس اللواط مع أخيه وهما دون سن البلوغ وذلك قبل بلوغ أحدهما التاسعة والآخر قبل بلوغه السابعة على الحد الاقصى في ذاكرته فما هو الحل في هذه المشكلة ؟ علما بأنه أحيانا يقاطع أخاه من جراء هذه المشكلة وقد أخبرته أن القلم مرفوع عنه فما النصيحة التي أستطيع من خلالكم توجيهها إليه ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فراجع في جواب هذا السؤال الفتاوى التالية أرقامها : 43845 ، 57479 ، 78713 ، 23392 .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: