الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم بيع الموظف كروت الهاتف المصروفة له من شركته
رقم الفتوى: 79337

  • تاريخ النشر:الخميس 10 ذو القعدة 1427 هـ - 30-11-2006 م
  • التقييم:
1646 0 180

السؤال

أنا أعمل موظفا في شركة حكومية وخصصت لي الشركة هاتفا محمولا تتحمل الشركة كافة مصاريف المكالمات بسقف ألف دينار سنويا تصرف على هيئة كروت فهل يجوز لي بيع هذه الكروت واستغلال ثمنها في شؤوني الخاصة في حالة عدم استهلاكها كمكالمات ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: 
فإذا كان نظام هذه الشركة يعطي بدل الاتصالات على وجه التمليك للموظف فلا حرج عليك في الاستفادة من الكروت الزائدة عن المكالمات واستغلال ثمنها في شؤونك الخاصة، وأما إذا كانت الشركة تعطي هذا البدل لصرفه في المكالمات الخاصة بالشركة فلا يجوز لك أخذ الزائد إلا برضى القائمين على الشركة ، وانظر لمزيد من الفائدة الفتوى رقم : 15239 .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: