البطال قد يدخل النار ولو كان مسلما - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

البطال قد يدخل النار ولو كان مسلما
رقم الفتوى: 79373

  • تاريخ النشر:الأحد 13 ذو القعدة 1427 هـ - 3-12-2006 م
  • التقييم:
3781 0 385

السؤال

جزاكم الله خيرا ,, لي سؤال عن معنى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم " وأهل النار خمسة : الضعيف الذي لا زبر له الذين هم فيكم تبعا لا يبغون أهلا ولا مالا " ما معنى كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم ولماذا استحق هذا الصنف أن يكون من أهل النار ,, وهل يشمل ذلك من دخل في دين الله وانطبقت عليه صفات هذا الصنف ,, ألا يشفع له توحيده لله عز وجل ,,,
أفيدوني أفادكم الله ,,,

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد فسر بعض العلماء قول النبي صلى الله عليه وسلم : الضعيف الذي لا زبر له. فقالوا هو الذي لا عقل له يمنعه مما لا ينبغي، وممن ذكر ذلك النووي في شرحه على مسلم، وفسره آخرون على معنى البطالة والكسل، فقالوا إنه لا قوة له ولا حرص على ما ينتفع به صاحبه في الآخرة من التقوى والعمل الصالح، وممن اختار هذا المعنى شيخ الإسلام ابن تيمية كما في مجموع الفتاوى، والحافظ ابن رجب في كتابه التخويف من النار. قال ابن تيمية: فإن العبد إذا كان زاهدا بطالا فسد أعظم فساد فهؤلاء لا يعمرون الدنيا ولا الآخرة كما قال عبد الله بن مسعود: إني لأكره أن أرى الرجل بطالا ليس في أمر الدنيا ولا في أمر الآخرة، وهؤلاء من أهل النار. اهـ

 ثم ذكر حديث مسلم هذا، وقال الحافظ ابن رجب: وهذا القسم شر أقسام الناس ونفوسهم ساقطة لأنهم ليس لهم همم في طلب الدنيا ولا الآخرة، وإنما همة أحدهم شهوة بطنه وفرجه كيف اتفق له، وهو تبع للناس خادم لهم أو طواف عليهم سائل لهم.

وهذه الصفات تشمل المسلم الذي يتصف بشيء منها، وأما قولك ألا يشفع له توحيده؟ فجوابه أن من المقرر عند أهل السنة والجماعة أن نصوص الوعيد مقيدة، فقد يتخلف هذا الوعيد بسبب توبة أو مغفرة أو شفاعة أو نحو ذلك من المكفرات، وتراجع الفتوى رقم:  40374.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: