الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من التقط مالا من الطريق العام فماذا يصنع به
رقم الفتوى: 79551

  • تاريخ النشر:الأحد 20 ذو القعدة 1427 هـ - 10-12-2006 م
  • التقييم:
9169 0 400

السؤال

وجد زوجي 40 يورو في طريقه في فرنسا وفي منطقة مزدحمة بالفرنسيين وهو لا يعرف أحدا منهم فماذا يفعل ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذا المبلغ الذي وجده زوجك يعتبر لقطة، واللقطة إذا كانت ذات قيمة فإنها تعرف سنة، ثم بعد ذلك يفعل بها الملتقط ما شاء. روى الشيخان والترمذي وأبو داود وابن ماجه ومالك وأحمد، من حديث زيد بن خالد الجهني، واللفظ لمسلم قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن اللقطة الذهب أو الورق؟ فقال: اعرف وكاءها وعفاصها، ثم عرفها سنة، فإن لم تعرف فاستنفقها، ولتكن وديعة عندك، فإن جاء طالبها يوما من الدهر فأدها إليه.

ثم إن على من التقط لقطة أن لا يذكر جنسها أو نوعها، بل يكتفي بقول: يا من ضاع له شيء، ونحو ذلك. ففي شرح الخرشي عند قول خليل: ولا يذكر جنسها على المختار، قال: أي بل يلفق اسمها مع غيرها ويقول يا من ضاع له شيء؛ لأنه إذا ذكر جنسها انساق ذهن بعض الحذاق إلى قدرها أو ما تجعل فيه أو ما تربط به وأولى أن لا يذكر نوعها ولا صفتها. اهـ

وبناء على ما ذكر، فإن على زوجك أن يعرف اللقطة التي التقطها إلى أن تنقضي سنة كاملة، ثم بعد ذلك يفعل بها ما يشاء، كما ورد في الحديث الشريف الذي تقدم.

ويمكنه في تعريفها أن يكتب عبارة ويلصقها في مكان قرب الطريق الذي التقط منه المبلغ، ويكون فيها من ضاع له شيء هنا فليتصل على هذا الرقم. ولك أن تراجعي لمزيد الفائدة فتوانا رقم: 28350.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: