الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أقسام المد وسببه
رقم الفتوى: 79718

  • تاريخ النشر:الأحد 27 ذو القعدة 1427 هـ - 17-12-2006 م
  • التقييم:
19864 0 303

السؤال

ما هو حكم المد في القرآن الكريم. وما هو حكمه في كلمة الضالين في الصلاة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن المد في باب التجويد ينقسم إلى قسمين مد أصلي وهو المد الطبيعي، وهو ما لا يحتاج إلى سبب وهو بمقدار حركتين، فلا يزاد على ذلك ولا ينقص، مثاله: مد الألف في قال، والياء في قيل، والواو في يقول، ونحو ذلك.

القسم الثاني: المد الفرعي وهو ما يحتاج إلى سبب من أسبابه التي هي الهمز أو السكون، وهو من حيث الحكم ينقسم إلى ثلاثة أقسام: لازم وواجب وجائز.

ومن القسم الأول الكلمة المسؤول عنها، فإن المد فيها لازم، والمد اللازم هو ما كان سبب المد فيه السكون، ومن ذلك أن يعقب حرف المد حرف مثقل أي الذي فيه تشديد مثل: ولا الضالين، أو السكون المخفف مثل قوله تعالى في سورة يونس: آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ {يونس: 91} ومع أن المد في هذه الكلمة من المد اللازم فإن قصره لا تبطل به الصلاة لأنه لحن لا يفسد المعنى كما أسلفنا في الفتوى رقم:73321، وللفائدة راجعي الفتوى رقم: 18034.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: