الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحكمة من تحريم الذهب والحرير على الرجال
رقم الفتوى: 79794

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 ذو القعدة 1427 هـ - 19-12-2006 م
  • التقييم:
31289 0 331

السؤال

نعلم أن لبس الرجال للذهب والحرير حرام ومن الكبائر ولكن الذي لا أعلمه ما الحكمة المقنعة من ذلك ؟!!

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد صرح بعض أهل العلم بكون الحكمة من تحريم الذهب والحرير على الرجال هي الوقوع في الخيلاء والسرف واكتساب الأخلاق الخاصة بالنساء وذلك مذموم شرعا، ففي إغاثة اللهفان من مكايد الشيطان لابن القيم: فإن الملابسة الظاهرة تسري إلى الباطن، ولذلك حرم لبس الحرير والذهب على الذكور لما يكتسب القلب من الهيئة التي تكون لمن ذلك لبسه من النساء وأهل الفخر والخيلاء. انتهى

وقال ابن العربي في أحكام القرآن: وووجهه أن لباس الحرير من السرف والخيلاء وذلك أمر يبغضه الله تعالى؛ إلا في الحرب فرُخص فيه من الإرهاب على العدو. انتهى

وقال ابن قدامة في المغني متحدثا عن آنية الذهب والفضة: والعلة في تحريم الشرب فيها ما يتضمنه ذلك من الفخر والخيلاء وكسر قلوب الفقراء، وهو موجود في الطهارة منها واستعمالها كيفما كان. انتهى

 وهذا الاستعمال محرم على الرجل والمرأة، أما لبس الذهب فقد أبيح للمرأة لحاجتها للتزين لزوجها.

والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: