معنى عبارة يأتي على النار يوم لا يوجد بها أحد من الموحدين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى عبارة (يأتي على النار يوم لا يوجد بها أحد من الموحدين)
رقم الفتوى: 80047

  • تاريخ النشر:الأربعاء 21 ذو الحجة 1427 هـ - 10-1-2007 م
  • التقييم:
4052 0 230

السؤال

جزاكم الله خيرا، يعجز اللسان عن التعبير عن مدى حبنا وإعجابنا بكم وما تفعلوه في سبيل الله إن شاء الله .... فجزيتم خيرا .
السؤال : يأتي على النار يوم لا يوجد بها أحد من الموحدين، لقد قرأت هذه المقولة يوما ما في موقعكم أو موقع آخر في الانترنت ،أرجو توضيح وتصحيح هذه المقولة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذه العبارة وهي: يأتي على النار يوم لا يوجد بها أحد من الموحدين . يقصد بها أن من مات على الإسلام وكان من العصاة ولم يشأ الله أن يغفر له فأدخل النار فإنه لا يبقى فيها خالدا مخلدا؛ بل لا بد أن يأتي يوم يخرج فيه منها ،فلا يخلد في النار أحد من الموحدين؛ إذ إن الخلود فيها من شأن الكفار والمنافقين، وقد سبق أن أوضحنا هذه المسألة بأدلتها بعدة فتاوى راجع منها : 40747 ، 31033 ، 65864 .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: