الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الابن يحجب الإخوة والأخوات
رقم الفتوى: 80584

  • تاريخ النشر:الأحد 10 محرم 1428 هـ - 28-1-2007 م
  • التقييم:
16003 0 294

السؤال

السؤال الأول: في حال يوجد ابن للأب, هل يرث الابن كل الميراث بعد وفاة الأب أو يرث معه أخو الأب أو الأخت أو غيرهم من المحارم, ذلك إن وجد الابن فإن لم يوجد الابن من يرث الأب؟ وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالقاعدة في المواريث أن الفرع الوارث الذكر (الابن- ابن الابن وإن نزل) يحجب الحواشى جميعاً حجب حرمان، والمقصود بالحواشى (الإخوة وأبناؤهم والأخوات والأعمام وأبناؤهم)، فالإخوة والأخوات لا يرثون شيئاً عند وجود ابن للميت، ومن مات ولم يخلف أحداً من الورثة إلا ابنه، لا زوجة ولا أحداً من الوالدين ولا بنات فإن المال كله للابن تعصيباً، ومن مات لم يخلف أحداً إطلاقاً فماله لبيت مال المسلمين.

وننبه الأخ السائل إلى أن مسائل الميراث مسائل شائكة ينبغي الرجوع فيها إلى المحكمة الشرعية إن كانت موجودة أو مشافهة أهل العلم بها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: