الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المصحف الشريف ليس مرتباً حسب النزول
رقم الفتوى: 80961

  • تاريخ النشر:الخميس 28 محرم 1428 هـ - 15-2-2007 م
  • التقييم:
12342 0 403

السؤال

سؤالي يا شيخنا عن الآية رقم 234 في سورة البقرة حيث قرأت أنها نسخت الآية 240 فكيف تنسخها وهي متقدمة عليها، الآية المنسوخة: والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا وصية لأزواجهم (البقرة:240)، الآية الناسخة: والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر (البقرة:234)، والمعلوم عندي أن الناسخ يأتي ترتيبه بعد المنسوخ، فأرجو الإفادة؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالذي عليه جمهور أهل العلم أن قول الله تعالى: وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا وَصِيَّةً لِّأَزْوَاجِهِم مَّتَاعًا إِلَى الْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ {البقرة:240}، منسوخ بقول الله تعالى: وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ  {البقرة:234}، ولك أن تراجع في هذا الفتوى رقم: 13111.

وليس في هذا ما يدعو إلى الاستغراب، فإن المصحف الشريف ليس مرتباً حسب النزول، وإنما نزل القرآن جملة واحدة إلى السماء الدنيا، ثم نزل منجما حسب الوقائع والحوادث، كما ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية وابن حجر وابن القيم وغيرهم، وعن ابن عباس في تفسير قوله تعالى: وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا {الفرقان:32}، قال: أنزل القرآن جملة واحدة في ليلة القدر إلى السماء الدنيا وكان بموقع النجوم، وكان الله ينزله على رسوله بعضاً في أثر بعض. رواه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي.

ولو كان القرآن مرتباً حسب نزوله لكان أوله قول الله تعالى: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ* خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ* اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ* الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ* عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ {العلق:1-5}، لأنها أول ما نزل من القرآن، ومع ذلك فهي في الجزء الأخير من المصحف الشريف.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: