الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأعمال التي تزيد في العمر
رقم الفتوى: 8120

  • تاريخ النشر:الأحد 27 صفر 1422 هـ - 20-5-2001 م
  • التقييم:
17209 0 384

السؤال

سألني أخ مسلم بعد صلاة عشاء اليوم أن أسألكم ما إذا كان في ديننا الحنيف (ركعتان بنية طول العمر)؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا نعلم نصاً شرعياً يثبت أن هناك ركعتين بنية طول العمر، وإنما بين صلى الله عليه ‏وسلم أن من الأعمال أعمالاً تزيد في عمر الإنسان: إما زيادة معنوية، فيعيش ما قدر الله ‏له، ويعمل عملاً صالحاً فوق ما يعمله من عاش أكثر منه، وإما زيادة حقيقية، وهذه ‏الزيادة تكون في الصحف التي بأيدي الملائكة.‏

ومن هذه الأعمال التي تزيد في العمر: صلة الرحم، وتقوى الله. قال صلى الله عليه وسلم: ‏‏من أحب أن يبسط له في رزقه، وينسأ له في أثره فليصل رحمه. متفق عليه.

وفي رواية ‏لابن حبان: من أحب أن يبسط له في رزقه، وينسأ له في أجله، فليتق الله، وليصل رحمه. ‏والأثر: بقية العمر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: