الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرد على من زعم أن الرسول تزوج عائشة رضي الله عنها قبل البلوغ
رقم الفتوى: 8218

  • تاريخ النشر:الإثنين 28 صفر 1422 هـ - 21-5-2001 م
  • التقييم:
39169 0 595

السؤال

ذكر في حديث في البخاري أن الرسول صلى الله عليه و سلم تزوج أم المؤمنين عائشة و هي ابنة ست سنوات و دخل بها و هي ابنة تسع .. و يدعى أحد النصارى أنه من المشين على الرسول صلى الله عليه و سلم فعل ذلك باعتبار أن أم المؤمنين عائشة كانت طفلة حين دخل بها وقد رددت عليه بأنها كانت قد بلغت ونزل عليها دم الحيض حين دخل بها الرسول صلى الله عليه و سلم وما مدى صحة هذا القول..؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:
فالثابت في صحيح البخاري وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج عائشة رضي الله عنها وهي بنت ست سنين، وزفت إليه أي: دخل بها، وهي بنت تسع سنين، وقد تواترت كتب السيرة على ذلك، ومعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يدخل بعائشة رضي الله عنها إلا بعد أن بلغت الحلم، وصارت مهيأة للجماع والمعاشرة، ومما يدل على صحة ذلك انتظار النبي صلى الله عليه وسلم هذه الفترة بين العقد والبناء. انظر على سبيل المثال: فتح الباري شرح صحيح البخاري (7/281) للحافظ ابن حجر: باب تزويج النبي صلى الله عليه وسلم عائشة رضي الله عنها، والروض الأنف (4/427) للسهيلي، وسبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد للصالحي الشامي (11/164) .
كما ننصح السائل الكريم - بعدم مناقشة النصارى، أو غيرهم إلا في القضايا التي يحسنها ويتقنها، حتى لا يشوش ذهنه، أو تدخل عليه الشبهات، فيتأثر بها.
وقد تقدم جواب حول هذا الموضوع برقم: 3729
فليراجع. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: