الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول بأن عقيدة أكثر علماء المسلمين في الطب والهندسة باطلة : لا يصح
رقم الفتوى: 8618

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 ربيع الأول 1422 هـ - 12-6-2001 م
  • التقييم:
2235 0 193

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكمهناك من يقول إن الكثير من علماء المسلمين في غير علوم الشريعة كالطب والهندسة تكون عقيدتهم باطلة فأفيدونا في الرد على هذه الشبهة بارك الله فيكم مع ذكر أمثلة

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فلا ينبغي إصدار هذه الأحكام العامة على الناس، فإن في الأطباء والمهندسين وغيرهم من ‏أهل الاستقامة والصلاح ما لا يخفى. والناظر في مجالات كثيرة من مجالات العمل ‏الإسلامي، والدعوة إلى الله، يجد عدداً من الأطباء والمهندسين والأساتذة قد تبؤوا الصدارة ‏والريادة في هذا المجال، مع تحصيلهن للعلم الشرعي، والتزامهم بالمنهج المستقيم. وهذا ‏فضل الله يؤتيه من يشاء.‏
وفيهم من هو على العقيدة الصحيحة دون علم بتفاصيلها، ‏
وقد يوجد فيهم من عنده انحراف في عقيدته، وهذا قد يوجد في المنتسبين إلى علوم ‏الشريعة أيضاً.‏
وليس مهمة المسلم أن يصدر هذه الأحكام ولا أن يشغل نفسه بذلك. والله أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: