الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لبن الأم طاهر
رقم الفتوى: 9000

  • تاريخ النشر:الخميس 14 ربيع الآخر 1422 هـ - 5-7-2001 م
  • التقييم:
5623 0 270

السؤال

هل حليب الأم المرضع نجس، ولا يجوز الصلاة به إذا لامس ثوب الأم المرضعة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن حليب الأم، طاهر بالإجماع.

‏ومن ثم؛ فما أصاب الثوب، أو البدن منه، لا يؤثر على صحة الصلاة، وتستوي في ذلك ‏المرضع، وغيرها، قال النووي -رحمه الله- في المجموع: لبن الآدمي، وهو طاهر على المذاهب، وهو المنصوص، وبه قطع الأصحاب، إلا صاحب الحاوي، فإنه حكى عن الأنماطي من أصحابنا أنه نجس، وإنما يحل شربه للطفل؛ للضرورة، وهذا ليس بشيء، بل هو خطأ ظاهر، وإنما حكى مثله؛ للتحذير من الاغترار به، وقد نقل الشيخ أبو حامد في تعليقه عقب كتاب السلم: إجماع المسلمين على طهارته. انتهى.

‏والله أعلم.‏

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: