الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم شراء المرأة رخصة السياقة تفاديا للخلوة مع المعلم
رقم الفتوى: 93684

  • تاريخ النشر:الأحد 29 صفر 1428 هـ - 18-3-2007 م
  • التقييم:
5270 0 234

السؤال

ما حكم شراء رخصة السياقة للمرأة تفادياً للخلوة مع معلم القيادة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن شراء رخصة السياقة واستخدامها لغير من تعلمها لا يجوز لما فيه من تعريض أرواح الناس وممتلكاتهم للخطر، ومن المعلوم بالضرورة عند المسلمين أن المحافظة على النفس والمال واجبة فهما أهم الكليات الخمس -بعد الدين- التي اتفقت الأديان على حفظها والمحافظة عليها، قال عنها ابن عاصم المالكي في مرتقى الأصول عند الكلام على مقاصد الشريعة:

واتفقت في شأنها الشرائع   * إن كان أصلا وسواه تابع

وهو الذي برعيه استقرا   * صلاح دنيا وصلاح أخرى

وذاك حفظ الدين ثم العقل   * والنفس والمال معا والنسل

وأما خلوة الأجنبية مع رجل أجنبي لتعلم السياقة أو غيرها فإنها لا تجوز -كما هو معلوم- وعلى المرأة المسلمة أن تتعلم مع امرأة أو رجل محرم أو يكون معها عند التعلم مع أجنبي من تنتفي به الخلوة المحرمة، وللمزيد من الفائدة عن هذا الموضوع نرجو أن تطلع على الفتاوى ذات الأرقام التالية: 2183، 2185، 44540، 54123.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: