الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

منزلة الصيام بين سائر العبادات
رقم الفتوى: 93869

  • تاريخ النشر:الخميس 4 ربيع الأول 1428 هـ - 22-3-2007 م
  • التقييم:
16982 0 517

السؤال

مكانة الصيام ضمن باقي العبادات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالصيام عبادة عظيمة الثواب والفوائد وهو قسمان:

1- واجب ومن أهمه وآكده صيام رمضان فله مكانة عظيمة في الإسلام فهو الركن الرابع منه بعد الشهادتين وأداء الصلاة وإيتاء الزكاة، ومن أنكر وجوبه فهو كافر بإجماع أهل العلم، وقد ثبت الترغيب العظيم في شأن صيامه، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 65723.

2- صوم غير واجب وهذا أيضاً ثوابه عظيم، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: من صام يوما في سبيل الله باعد الله وجهه عن النار سبعين خريفاً. متفق عليه، واللفظ لمسلم. وأنواع الصيام تقدم تفصيلها في الفتوى رقم: 27716، وللمزيد راجع في ذلك الفتوى رقم: 3423، والفتوى رقم: 12929.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: