المسلم حديثا يعلم الإسلام بالتدرج شيئا فشيئا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المسلم حديثا يعلم الإسلام بالتدرج شيئا فشيئا
رقم الفتوى: 94005

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 ربيع الأول 1428 هـ - 26-3-2007 م
  • التقييم:
2418 0 216

السؤال

أفيدوني جزاكم الله خيرا أنا مقيم في روسية وتزوجت من فتاة روسية وبعد فترة أسلمت ولكن لا تعلن إسلامها بسبب خوفها من أهلها والآن لا ترتدي الحجاب بسبب الأهل والعمل وأمام زملائها بالعمل فماذا أفعل أكرمكم الله؟ مع العلم أني متزوجها زواجا عرفيا وتعيش هي في بيتها وأنا في بيتي. جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كانت هذه المرأة الروسية كتابية يهودية أو نصرانية فيحل نكاحها بشرط أن تكون عفيفة، ويشترط في صحته أن يتولى تزويجها وليها الكافر، وبحضور شاهدي عدل.

وإذا أسلمت وجب عليها شرعاً أن تلتزم بأحكام الشرع، فتفعل الواجبات ومن ذلك الحجاب، وتجتنب المحرمات ومن ذلك الخلوة بالأجانب.

وعليك أنت أيها الزوج أن تأمرها بفعل الطاعة وتنهاها عن فعل المعصية، وينبغي أن تتدرج معها في تعاليم الإسلام، لأنها حديثة عهد بكفر، فاجعل أول ما تفعله معها أن تغرس فيها الإيمان بالله تعالى وملائكته وكتبه ورسله والبعث والنشور، ثم حثها على فعل الصلاة فإنها أعظم الواجبات بعد الإيمان، ثم تدرج معها شيئاً فشيئاً. وراجع الفتوى رقم: 31509.

وبما أنها حديثة عهد بإسلام فرغبها في الحجاب، وبفضيلته، وأنه صيانة للمسلمة، وانصحها بالحكمة والموعظة الحسنة، وأرها من نفسك القدوة الصالحة من الالتزام بأحكام الإسلام وآدابه وتعاليمه، وتذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم: فوالله لأن يُهدى بك رجلٌ واحدٌ خير لك من حمر النعم. رواه البخاري. وانظر في الحجاب الفتوى رقم: 56917.

وأما إذا لم تكن هذه المرأة كتابية فلا يصح الزواج بها أصلاً، فإذا أسلَمَتْ وأحببتَ البقاء معها فعليك أن تعقد عليها عقداً جديداً.

وأما حكم الزواج العرفي فقد بيناه في الفتوى رقم:5962،25024 ، وذكرنا أنه صحيح إذا توافرت فيه الشروط المعتبرة لصحة النكاح كما هي مبينة فيهما.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: