الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صنع وليمة بمناسبة البيت الجديد
رقم الفتوى: 9406

  • تاريخ النشر:الأحد 9 جمادى الأولى 1422 هـ - 29-7-2001 م
  • التقييم:
33773 0 487

السؤال

إذا استكمل الإنسان بناء منزل جديد فإن بعض الناس يعمل وليمة للأقارب بمناسبة السكن في المنزل الجديد، فما حكم هذه الوليمة وهل يوجد نص في تشريع ذلك؟ وخاصة إذا كانت بقصد دفع العين والحسد. أرجو التفصيل وجزاكم الله خيراً

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا نعلم في عمل وليمة للأقارب بمناسبة السكن في المنزل الجديد نصاً من كتاب الله، أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فحكمها تابع للنية الباعثة عليها، وقد فصل بعض العلماء في ذلك فقالوا: إن كانت الوليمة على طعام، أو ذبيحة يذبحها من يسكن بيتاً جديداً على سبيل شكر الله تعالى على توفيقه وتيسيره أمر هذا السكن، فلا بأس بذلك، ولا بأس بدعوته عليها أصدقاءه وأقرباءه وجيرانه.
وإن كان الغرض من ذلك ما يعتقده بعض الجهال من الذبح للجان من سكان هذه الدار، ليتحصن بها من شرورهم، فهذا نوع من الشرك بالله، والذبيحة حرام، والأكل منها حرام، وقد لعن الله من ذبح لغيره.
وإن كان الغرض من الوليمة دفع العين والحسد، فهذا الفعل بدعة محدثة منكرة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يشرع ذلك لدفع العين والحسد، وإنما المشروع هو الرقية، وقراءة المعوذتين، وغير ذلك مما هو معلوم.
وإذا ذبحت الذبيحة لذلك فهي حرام، والأكل منها حرام.
وإذا أعدّ أي طعام لأجل ذلك، فلا يجوز الأكل منه أيضاً.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: