الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرضاع بتلك الصورة لا يحرم
رقم الفتوى: 9416

  • تاريخ النشر:الخميس 6 جمادى الأولى 1422 هـ - 26-7-2001 م
  • التقييم:
2175 0 222

السؤال

أريد أن أسأل عن حكم زواج رجل بامرأة رضع أخوها الأكبر من أم الشخص التي ترغب بالزواج منه كما أن أخاه( أي أخو الرجل التي تريد الزواج منه) قدرضع من زوجة أبيها . أرجو الرد في أسرع وقت ممكن ولكم منا كل الشكر. وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا حرج في زواج هذا الرجل من تلك المرأة لعدم وجود صلة بينهما، حيث إنهما لم يجتمعا على ثدي واحد، وإنما يحرم على أخيها الأكبر أن يتزوج أياً من أخوات هذا الرجل، لكونه أخاً لهن من الرضاعة، كما يحرم على أخيه - الذي ارتضع من زوجة أبيها - أن يتزوج منها، أو من أخواتها، لكونه أخاً لهن من جهة الأب من الرضاعة كذلك، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب" رواه البخاري.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: