الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صيام من كان في مكان يستمر فيه النهار
رقم الفتوى: 94540

  • تاريخ النشر:الأحد 21 ربيع الأول 1428 هـ - 8-4-2007 م
  • التقييم:
7043 0 341

السؤال

ما هو حكم من صام في البحر، علماً أن هذه المنطقة لا يوجد فيها الليل وكيف هي مواقيت الصلاة؟ وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان مسافراً مسافة قصر سواء كان في البر أو في البحر وكان ذلك في رمضان فلا يجب عليه الصيام حتى يرجع إلى المكان الذي سافر منه أو ينوي الإقامة في مكان آخر مدة أربعة أيام فأكثر، فعند ذلك يجب عليه إتمام الصلاة، ويجب عليه الصيام، فإن كان في مكان يستمر فيه النهار فليعتمد على بداية الشهر ونهايته وتحديد أوقات الإمساك والإفطار ودخول وقت الصلاة على توقيت أقرب بلد يتمايز فيه الليل والنهار، وهذا أمر ميسر في هذا الزمان حيث كثرت وسائل الاتصال على نطاق واسع، وكنا قد أوضحنا هذا المعنى في الفتوى رقم: 13229.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: