الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صلاة المنشغل بغير الاستماع للخطبة
رقم الفتوى: 95051

  • تاريخ النشر:الخميس 2 ربيع الآخر 1428 هـ - 19-4-2007 م
  • التقييم:
2932 0 210

السؤال

نحن أعضاء لجنة مسجد في بلدتنا نقوم أيام الجمعة بتنظيم المصلين داخل المسجد نظرا لضيقه وهذا أثناء الخطبة , بحيث أحيانا نتكلم لكن للضرورة القصوى . ما الحكم في هذا لأنه كثر الكلام بيننا في صحة صلاتنا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فبالنسبة لصحة صلاتكم.. فالجواب أن صلاة المنشغل بغير الاستماع للخطبة صحيحة، وكذا المتكلم خلالها، ولكنها ناقصة الثواب، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ومن مس الحصى فقد لغا. رواه مسلم.   

 قال الإمام النووي رحمه الله: فيه النهي عن مس الحصى وغيره من أنواع العبث في حال الخطبة.   

 وقال الحافظ ابن حجر في فتح الباري عند الكلام على معنى هذا الحديث:  قال العلماء: معناه لا جمعة له كاملة للإجماع على إسقاط فرض الوقت عنه. وأما بالنسبة لهذا العمل فقد سبقت الإجابة على حكمه في الفتوى رقم: 94927.   

وعليه فننصحكم بالقيام بتعليم الناس أمر التقدم في الصفوف والتوسيع لإخوانهم بعد صلاة الجمعة حتى يفقهوا هذا الأمر ويرتبوا أنفسهم بأنفسهم .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: