التعلق بالأجنبية هل هو من قدر الله - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التعلق بالأجنبية هل هو من قدر الله
رقم الفتوى: 95124

  • تاريخ النشر:الأحد 5 ربيع الآخر 1428 هـ - 22-4-2007 م
  • التقييم:
1770 0 171

السؤال

أرجو إفادتي في حكم من أحب امرأة من أول نظرة وهل هو قدر أم ضعف لدى الإنسان، علماً بأنه تعلق بها تعلقا شديدا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فكل شيء يحصل في هذا الكون هو مقدر ومكتوب، فما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، قال الله تعالى: إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ {القمر:49}، وقال تعالى: مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ {التغابن:11}، وفي الحديث: كل شيء بقدر حتى العجز والكيس. رواه مسلم.

وفي صحيح مسلم أيضاً عن عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عندما سئل عن الإيمان: أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره.

وعليه فمن الغلط أن يسأل الإنسان هل ما وقع بفلان من مصيبة بسبب ذنبه أم قدر، وما وقع بفلان هل هو بسبب ضعفه أم قدر، وهل خسارة فلان بسبب عدم خبرته أم قدر، إلى آخر تلك الأسئلة، ووجه الغلط في هذه الاسئلة أن الذنب والضعف وعدم الخبرة هي نفسها من قدر الله تعالى، فهي أسباب قدرها الله تعالى، ولو شاء الله تعالى لأوقع النتائج بدون تلك الأسباب، فقد يصاب المؤمن التقي رفعة لدرجته، وقد تقع الخسارة في حق الماهر والخبير، وإذا قدر الله أمراً فلا منازع له، لا رادَّ لقضائه، ولا معقب لحكمه، وعليه فإن حب الرجل للمرأة من أول نظر إليها قد يكون بسبب ضعفه، وقد يكون لغير ذلك من الأسباب، وسواء أكان حبه لها بسبب ضعفه أم لغير ذلك من الأسباب فالجميع بقدر الله تعالى، والمهم أن يتحكم الإنسان بعواطفه فلا يدفعه حبها إلى ما يغضب الله تعالى، بل إذا كانت تحل له زوجة فعليه أن يسلك الطريق الشرعي المعتبر وهو النكاح، وننصح بمطالعة الفتوى رقم: 9360.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: