الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القصص الخيالية.. نظرة شرعية
رقم الفتوى: 95430

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 ربيع الآخر 1428 هـ - 30-4-2007 م
  • التقييم:
12578 0 459

السؤال

نريد منكم فضيلة الشيخ توضيحا مفصلا عن المباح والمحظور في كتابة القصص (خيالية - حب وخيانة - واجتماعية) أو حتى القصص التي تخلط بين طياتها الخيال والواقع؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فينبغي للمسلم أن يحفظ وقته، وأن يضن به إلا فيما ينفعه في دينه ودنياه، فإن الوقت رأس مال الإنسان، وهو مسؤول عنه أمام الله، كما في الحديث الذي رواه الترمذي وصححه: لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيما أفناه؟ وعن عمله فيم فعل؟ وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه؟ وعن جسمه فيم أبلاه.

وقد عد بعض أهل العلم القصص التي لا حقيقة لها كذباً، ورخص فيها بعضهم اعتماداً على أن القارئ يعلم أنها قصص غير واقعية. جاء في تحفة المحتاج للهيتمي ما يلي: .... ويؤيده قول بعض أئمتنا في الحديث الصحيح: حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج. وفي رواية: فإنه كانت فيهم أعاجيب. هذا دال على حل سماع تلك الأعاجيب للفرجة لا للحجة. انتهى. ومنه يؤخذ حل سماع الأعاجيب والغرائب من كل ما لا يتيقن كذبه بقصد الفرجة بل وما يتيقن كذبه، لكن قصد به ضرب الأمثال والمواعظ وتعليم نحو الشجاعة على ألسنة آدميين أو حيوانات... انتهى محل الحاجة منه.

وعلى أية حال، فإن سبيل الورع هو تركها، فإن من ترك الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، كما ورد ذلك في الحديث الصحيح، وكل ما ذكرناه إنما هو حول القصص الخيالية التي لا تدعو إلى الحرام ولا تشجع على الوقوع فيه، وإلا كانت حراماً بالاتفاق.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: