الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من طلق مازحا وهو لا يعلم حكم طلاق المازح
رقم الفتوى: 95700

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 ربيع الآخر 1428 هـ - 14-5-2007 م
  • التقييم:
21329 0 371

السؤال

رجل قال لزوجته أنت طالق مرات كثيرة مازحا ولم يكن بنيته الطلاق على الإطلاق وهو لا يعلم الحكم جاهلا به . فما الحكم في حالته بارك الله فيكم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلفظ الطلاق الصريح المنجز -كما في السؤال- لا خلاف في وقوع الطلاق به، ولو كان مازحا، ما دام قد قصد التلفظ به، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ثلاث جدهن جد وهزلهن جد: النكاح والطلاق والرجعة. رواه أبو داود والترمذي، وابن ماجه.

ولا فرق في ذلك بين العالم بالحكم وبين الجاهل به، ما دام أن الشخص غير معذور بالإكراه أو نحوه، وانظر الفتوى رقم: 55975.

وإنما حصل الخلاف بين أهل العلم في عدد الطلقات التي تلزم من طلق أكثر من طلقة في لفظ واحد أو في مجلس واحد أو في مجالس قبل الارتجاع. وراجع في ذلك الفتوى رقم: 43719.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: