الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل للبائع أن يسترد الفرق إذا ارتفع ثمن الدواء
رقم الفتوى: 95734

  • تاريخ النشر:السبت 25 ربيع الآخر 1428 هـ - 12-5-2007 م
  • التقييم:
1686 0 183

السؤال

باع صيدلي دواء كان لديه منذ فترة بسعر قديم وعليه ملصق سعره ثم جاء بعد يومين وقال إن السعر قد تغير ولم يكن يعلم ويريد استرداد فارق السعر، فهل له الحق في استرداد الفارق، مع العلم بأن هذا الدواء زاد سعره بدرجة كبيرة وهو اشتراه بالسعر القديم وباعه لي بالسعر القديم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حق له في استرداد فارق السعر ما دام قد باعك الدواء بالسعر القديم باختياره ورضاه، فقد قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ  {النساء:29}، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: إنما البيع عن تراض. أخرجه ابن ماجه في السنن، وابن حبان في الصحيح.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: