الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتمان الخوارق وهل يعلم العبد بما كان قبل مولده
رقم الفتوى: 96060

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 جمادى الأولى 1428 هـ - 21-5-2007 م
  • التقييم:
6706 0 343

السؤال

أنا شاب رزقني الله بتذكر حياتي قبل الميلاد فبادرت بالإسراع إلى دار الإفتاء المصرية لأذكر لهم ذلك، فأجابني الشيخ بالإيجاب إلا أنه ذكر لي عدم السماح له بالإجابة الكتابية واستدل الشيخ بقول الرسول (صلى الله عليه وسلم): لو كان من أمتي محدثون لكان عمر. كما قال تعالى فى سورة مريم: (أولا يذكر الإنسان أنا خلقناه من قبل ولم يك شيئا)، فما حكم الدين فى ذلك، وإذا كنت على يقين من هذا الأمر، فهل يعد كتمانه إثما أفيدوني؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه لا حرج في كتمان هذا الأمر، لأن ما يجده الإنسان من الخوارق لا إثم في كتمه، بل قد يكون كتمه أحسن، ثم إنا لا نرى إمكانية علم ما قبل الميلاد، ويمكنك أن تراجع نفسك وتتذكر شيئاً عن حالك وعن أيامك في الرحم وأنت علقة أو مضغة أو في وقت نفخ الروح، ولكن الأصل عدم علم العبد بما قبل مولده لعموم كلمة ( شيئاً ) الواردة في سياق النفي في قوله تعالى: وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا  {النحل:78}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: