الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصيام قبل البلوغ لا يجزئ عن الصيام الواجب
رقم الفتوى: 97462

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 جمادى الآخر 1428 هـ - 3-7-2007 م
  • التقييم:
8048 0 326

السؤال

هل يجوز الصيام بنيتين, مثلا أنا لما أصوم الأيام البيض أو أياما من رجب وشعبان أنويها لما فات أمي المتوفاة التي أعتقد أنها مطالبة ببعض الأيام، وهل يمكن إدخال نية أخرى عن ما فاتني أنا لأسباب شرعية ولم أقضها لأني كنت لا أعرف، علما بأنني بدأت أصوم وأنا عمري 8 سنوات وكما أعرف أن الصوم يبدأ بعمر 9 سنين، فهل يعتبر صومي بهذا العمر يسد ما فاتني؟ شكراً لكم وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كانت أمك قبل وفاتها كانت مستطيعة لقضاء ما عليها من صيام ولم تقضه فالمستحب عند بعض أهل العلم القضاء نيابة عنها، وصوم الأيام البيض وبعض شهر شعبان كل منهما سنة مطلوبة لذاتها، وبالتالي فلا يجزئ الجمع بين نية أحدهما ونية صيام القضاء عن والدتك، ومن الواضح أيضاً أنه لا يجزئك أن تضيفي إلى الجميع نية القضاء عن نفسك، أما صيام بعض شهر رجب فلم يثبت دليل على الترغيب في تخصيص صيامه، وبالتالي فلا مانع من الصيام فيه بنية القضاء عن والدتك أو عن نفسك من غير الجمع بين النيتين.

والصيام واجب على المرأة إذا ظهرت لديها بعض علامات البلوغ من حيض أو حمل أو بلوغ خمس عشرة سنة أو خروج مني أو إنبات شعر العانة الذي يحتاج في إزالته إلى حلق، وصيامك وعمرك ثمان سنين لا يجزئ عن القضاء على الإطلاق لأنه إذا كان قبل البلوغ فهو نافلة ولا يجزئ عن الواجب، وإن كان بعده فما صمته منه أداءً للواجب من الصيام فقد وقع عن هذا الواجب، وما صمته منه نافلة فقد حصل قبل تركك للصيام، وكان خالياً من نية القضاء الواجبة التي لا بد منها.

وعليه؛ فإذا كنت قد تركت بعض الصيام الواجب فعليك قضاؤه، وإذا جهلت العدد فواصلي القضاء حتى يغلب على ظنك براءة الذمة، وراجعي في ذلك الفتاوى ذات الأرقام التالية: 18276، 29870، 5938، 26206، 57581، 2905.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: